China's Tibet Autonomous Region Xinhua/Purbu Zhaxi via Getty Images

وضع التيبت مجددا على الاجنده

واشنطن العاصمه- في سنة 2001 تم اختيار بيجين لاستضافة الالعاب الاولمييه لصيف سنة 2008 وكانت هناك توقعات كبيره بإن اداء الصين في مجال حقوق الانسان سيتحسن بسبب الاهتمام الدولي وحتى ان المسؤولين الصينيين توقعوا التغيير حيث قال عمدة بيجين عندئذ بإن استضافة الالعاب "سوف تفيد في تطوير قضية حقوق الانسان لدينا ".

لكن بعد مرور عشر سنوات ما تزال الصين احد اقل دول العالم ليبراليه حيث يتم استهداف الاقليات العرقيه وسجن منتقدي النظام كما ان وعود الإصلاح لما يكن لها اي معنى وكمعارض سياسي تبتي فأنا اعتبر دليل حي على هذا الواقع.

لقد وصلت الى الولايات المتحده الأمريكيه في ديسمبر 2017 بعد ان تم احتجازي في سجون صينيه لاكثر من ست سنوات تحملت خلالها الضرب والتعذيب بسبب "جريمة" سؤال التبتيين عن رأيهم بالقياده الصينيه .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/DsgAVHQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.