China's President Xi Jinping speaks next to US President Donald Trump NICOLAS ASFOURI/AFP/Getty Images

وجهة نظر الغرب الخاطئة بشأن الرئيس الصيني

بكين ـ لقد أثارت التعديلات الدستورية التي أجرتها الصين مؤخراً والتي أدت إلى إلغاء فترة ولاية الرئيس ونائب الرئيس، قلق الكثيرين في الغرب. يخشى النقاد ظهور ديكتاتورية جديدة لا تخضع للمساءلة، حيث أصبح الرئيس شي جين بينغبمثابة "الرئيس ماو 2.0". هذا الرد غير ملائم إلى حد ما.

لقد شهد الغرب فترات حكم طويلة. على سبيل المثال، بدأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للتو فترة رئاستها الرابعة التي ستمتد لأربع سنوات، وهو تطور رحبت به أوروبا إلى حد كبير بدلاً من انتقاده.

يعتقد الغربيون أن ميركل لديها تفويض انتخابي، على عكس الرئيس شي. لكن الانتخابات الديمقراطية ليست الطريقة الوحيدة لتحقيق المساءلة. ويبدو أن شعبية شي، وفقًا لجميع الاستطلاعات الدولية، يتجاوز معدّلات الموافقة المجمعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي. في حين قد يكون هناك ما يدعو للقلق من حيث تغير السياسة الصينية إلى الأسوأ، إلا أن الأمر نفسه ينطبق على الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/FkAa2pX/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.