Man installing photovoltaic panels

ثورة الطاقة المتجددة

سيدني ــ في الولايات المتحدة وأوروبا، يُنظَر إلى فوائد الطاقة المتجددة في الأغلب الأعم باعتبارها بيئية. ذلك أن الطاقة المستمدة من الرياح والشمس من الممكن أن تعوض عن الحاجة إلى إحراق الوقود الأحفوري، فتساعد بهذا في تخفيف الآثار المترتبة على تغير المناخ.

ولكن في الصين والهند، يُنظَر إلى الطاقة المتجددة بطريقة مختلفة بوضوح. فالدافع إلى التحول السريع نسبياً بعيداً عن الوقود الأحفوري في كل من البلدين، ليس المخاوف بشأن تغير المناخ، بل الفوائد الاقتصادية التي يُعتَقَد أن مصادر الطاقة المتجددة تقدمها.

وبرغم أن الفوائد الاقتصادية المترتبة على استخدام مصادر الطاقة المتجددة قد تكون جذابة في نظر اقتصادات متقدمة مثل ألمانيا واليابان (كل من الدولتين تتحرك بسرعة بعيداً عن الوقود الأحفوري)، فإن المزايا بالنسبة لعمالقة الصناعة الناشئة مذهلة. فقد يؤدي المسار الاقتصادي القائم على الوقود الأحفوري إلى الكارثة بالنسبة للهند والصين، مع تسبب الجهود المبذولة لتأمين القدر الكافي من الطاقة لهذا العدد الضخم من السكان في البلدين في تصعيد التوترات الجيوسياسية. وبعيداً عن زيادة أمن الطاقة، فإن الاقتصاد المنخفض الكربون من شأنه أن يعمل على تعزيز التصنيع المحلي وتحسين نوعية البيئة المحلية، من خلال الحد من الضباب الدخاني في المدن على سبيل المثال.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/OXAGRaB/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.