Bottled war cap sealed

الصين وتهديد العطش

هونغ كونغ- عندما نحدد التهديدات للإنظمة البيئية في الهيمالايا ،يبرز الدور الصيني في هذا الخصوص فلسنوات بذلت جمهورية الصين الشعبية جهودا محمومة من أجل بناء السدود على الأنهار وإستغلال الثروات المعدنية في هضبة التبت الغنية بالموارد والآن تقوم الصين بتكثيف جهودها من أجل تحفيز صناعة المياه المعبأة في زجاجات – الإضخم في العالم وأسرعها نموا- وذلك من أجل شفط المياه الجليديه في المنطقة.

إن حوالي ثلاثة أرباع الأنهار الجليدية الموجودة على إرتفاع 18000 في جبال الهيمالايا موجودة في التبت بينما توجد البقية في الهند وجوارها المباشر. إن الأنهار الجليدية في التبت مع الينابيع والبحيرات الجبلية العديده تزود أنهار آسيا العظيمة بالمياه من نهر ميكونج ويانغتسي إلى نهر إندوس والنهر الأصفر وفي واقع الأمر تشكل هضبة التبت نقطة البداية لجميع أنهار آسيا الرئيسية تقريبا.

لقد غيرت الصين بضمها التبت خريطة المياه الآسيوية وهي تستهدف إحداث المزيد من التغيير فيها بينما تبني السدود التي تعيد توجيه التدفقات النهرية العابرة للحدود مما يعني أنها تكستب نفوذا كبيرا على الدول الواقعة أسفل النهر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/gCHZARW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.