Brazilian Central Bank president-designate Ilan Goldfajn Brazilian Central Bank president-designate Ilan Goldfajn

التخلص من الأشباح القانونية للتضخم في البرازيل

ساو باولو - أوشكت المعركة القانونية التي استمرت لعقود من الزمن بين المستهلكين والمؤسسات المالية حول تأثير السياسات الاقتصادية للبرازيل في الثمانينيات والتسعينيات على الانتهاء. وفي كانون الأول / ديسمبر من العام الماضي، قدم محامون يمثلون أصحاب المطالب إلى المحكمة الاتحادية العليا في البرازيل طلبا للتصديق على تسوية مع البنوك.

وإذا صادقت المحكمة على الاتفاق، ستعود التسوية بمنافع كبيرة على المدخرين. ولكن يقدر بأكثر من مجرد يوم دفع لحوالي مليون من أصحاب المطالب الذين طال انتظارهم، فإن التعويض الذي أمرت به المحكمة سيشكل أيضا نهاية رسمية لحرب البرازيل على التضخم المفرط التي لا نهاية لها على ما يبدو.

وخلال أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، سعت الحكومة البرازيلية لتحقيق الاستقرار في اقتصاد البلاد وعُملتها. وفي ذروة الأزمة، بلغ التضخم السنوي 2477٪، وبهذا المعدل، ارتفعت أسعار المواد الغذائية والبضائع المنزلية بشكل يومي. وقد أدت سلسلة من السياسات غير الناجحة إلى تسريع وتيرة التضخم في العقود العامة والخاصة، مما أثر على الأجور والإيجارات والودائع المصرفية. وأدت التدابير المثيرة للجدل إلى حد كبير - مثل مصادرة الودائع المصرفية في عام 1990- إلى وقف التضخم لفترة وجيزة ولكنها ساهمت في ركود عميق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/if0WhXs/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.