20

برلسكوني أميركا

لندن - خلال الأسبوعين الماضيين، تساءل العالم كيف سيتصرف الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب في الحكم وما هي السياسات التي سيتبعها بعد حملة طويلة مليئة بتصريحات متناقضة. ولا يمكن لرئيسَي أمريكا ورجلَي أعمال سابقين - وارن هاردنج وهربرت هوفر - توفير الكثير من التوجيه لأنهما حكما قبل فترة طويلة جدا. ومع ذلك، هناك سابقة أوروبية حديثة العهد: رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلسكوني.

ما حققه ترامب، ابتكره برلسكوني قبله. فمثل ترامب، بنى رجل الأعمال برلسكوني ثروته في مجال العقار. عندما دخل ميدان السياسة في عام 1994، كان دخيلا، وإن كان مثل ترامب، دائما على مقربة  من مسؤولين كُثر.

أوجه التشابه بينهما لا تنتهي عند هذا الحد. كلا من ترامب وبرلسكوني على دراية وثيقة بدواخل قاعات المحاكم. انتقل ترامب بسرعة منذ الانتخابات لتسوية دعاوى الاحتيال ضد جامعة ترامب، لكن لديه نحو 70 دعوى أخرى معلقة ضده وضد شركاته. كلاهما يعانيان من تضارب المصالح كرئيسي دول، يمتلكان إمبراطوريات تجارية كبيرة خاصة بهما.

برلسكوني، مثل ترامب، تمكن من تقديم نفسه كرجل غني وشعبوي. فقد كان يفضل التواصل مباشرة مع الشعب، وتجاوز الهياكل الإعلامية والحزبية التقليدية. كما زاد ميوله للنساء الفاتنات والمنازل الجذابة من جاذبيته الشعبية بطريقة أو بأخرى.