10

الضحك في الظلام

لندن–  كمواطنة سوفياتية سابقة، أستطيع القول: بالنسبة لنظام سياسي ليست إشارة جيدة على الإطلاق أن يبدأ الفنانون بمعارضته. وحين يكون لتصريحاتهم تأثير بارز، هناك احتمالات بأن هذا النظام مريض.

في الديمقراطية، يمكن ببساطة تجاهل الفن. بالطبع، يمكن للمرء أن يقدر الثقافة، لكن هذه مسألة اختيار، وليست ضرورة. اللامبالاة هي ترف ممنوح لأولئك الذين يتمتعون بحماية جيدة لحرياتهم. عندما تُهدد تلك الحريات،يصبح الفن خيطا أساسيا للدفاع. الولايات المتحدة تتعلم هذا الدرس اليوم.

في غضون أكثر من شهر واحد، غير الرئيس دونالد ترامب قواعد السياسة الأميركية - لكن ليس للأفضل. إذا كانت الوقائع تتناقض مع خط إدارته - أو ما هو أسوأ، تشير إلى أنه لا يحظى بشعبية - تهاجم إدارته الصحفيين وتنعتهم بمروجي "الأخبار الوهمية" و "أعداء" الشعب الأمريكي.   

القضاء وأجهزة الاستخبارات لم تنج أيضا من هجمات ترامب المسمومة. إن أي معارضة لأوامره، مثل الأحكام القضائية ضد الحظر الجزئي على دخول المسلمين البلاد، أو أي معارضة لسلوكات سيئة محتملة، مثل المحادثات السرية لمستشار الأمن القومي السابق مع السفير الروسي، تواجَه بتنديدات سريعة.

ومع تعرض ركائز الديمقراطية الأمريكية للهجوم، جاء تدخل الفنانين. وحتى قبل انتخاب ترامب، قام اتحاد كتاب أمريكا باحتجاج #بصوت أعلى معا، بقيادة مكتبة نيويورك العامة، "لإرسال رسالة" لإدارته، التي "كشفت عن عدائها تجاه الصحافة وغيرها من قواعد حرية التعبير".

عندما حضر آنذاك نائب الرئيس المنتخب مايك بنس مسرحية هاملتون في برودواي، ناشدته الجهات الفاعلة لدعم القيم الأميركية والعمل بالنيابة عن جميع الأميركيين (ما عرضه لانتقادات على تويتر من قبل  ترامب). وفي الشارع، تسلم حزب الشعب، الذي يفحص إرث الفهود السود وحزب القادة الشباب، رسالة عنيفة، كجزء من برنامج  يتناول فوز ترامب.

وعندما وقع ترامب على أمر تنفيذي  بمنع أي شخص من سبعة بلدان مسلمة من دخول الولايات المتحدة، عرض متحف الفن الحديث أعمال الفنانين من تلك البلدان. في اللوحات بجانب الرسوم، أشار متحف الفن الحديث لأمر ترامب بشكل واضح، مع "للتأكيد على المثل العليا للترحيب والحرية" التي تعتبر حيوية للولايات المتحدة.

كما أضاف متحف الفن الحديث أيضا أربعة عروض من أفلام عن مخرجين خاضعين لحظر السفر. وفي أبريل/نيسان، ستقدم 100 دور سينما أمريكية وكندية مستقلة عروضا مجانية لجورج أورويل 1984 كرد فعل على تبني إدارة ترامب "للحقائق البديلة".

وقد استفادت الجهات الفاعلة لهوليوود من موسم الجائزة هذا العام في الإدلاء ببيانات سياسية خاصة بها. كما عبرت ميريل ستريب عن غضبها ضد  ترامب خلال خطابها في حفل توزيع جوائز غولدن غلوب، حيث أدانت ترامب لسخريته من مراسل معاق وسلطت الضوء على أهمية الدفاع عن حرية الصحافة. ديفيد هاربر، حين قبوله جائ��ة نقابة ممثلي الشاشة، أعلن أن التصرف اللائق "هو دعوة لإخواننا الحرفيين والنساء للذهاب بعيدا، ومن خلال فننا محاربة الخوف، والتمركز على الذات، والابتعاد من ثقافتنا النرجسية المسيطرة".    

في عالم الموضة، تعهد بعض المصممين الرئيسيين بعدم تصميم ملابس السيدة الأولى ميلانيا ترامب. في أسبوع الموضة في نيويورك مؤخرا، استخدم المصممون من مارا هوفمان إلى برابال غورونغ المدرج للتعبير عن  بيانات سياسية، وبعض من أكبر أسماء الموضة في شريط فيديو لمجلة W، معلنين بتحد: "أنا مهاجر".

ويفضل أنصار ترامب رفض مثل هذه التصريحات، كما أمروا الممثلين والفنانين "بالالتزام بوظائفهم اليومية". لكن الحقيقة هي أن ما تقوله هذه الشخصيات له تأثير - ليس فقط على ترامب، نجم هوليود لسنوات. ولمثل هذه الأسباب يحاول الزعماء المستبدين في روسيا دائما السيطرة على الفنانين.

عندما أذعن الفنانون للسلطة، كسبت الدولة مستوى جديدا من السلطة وحتى الشرعية. ولهذا كان جوزيف ستالين في حاجة لمناهض الكرملين الشاعر المعروف أوسيب ماندلستام ليكتب له قصيدة.

استسلم ماندلستام للضغوط، لكنه لم ينكسر. واستمر في إهانة الكرملين، وأشهرها،  قصيدته، "لا نعيش للشعور بالأرض تحت أقدامنا". ومن خلال معسكرات العمل، ساهمت قصائد احتجاجية، وقصائد شعراء شجعان آخرون، في زوال النظام. وقد ساهمت مناهضة الشيوعي ألكسندر سولجينتسين عام 1970 الذي سُجن بأرخبيل معسكرات العمل في النهاية في تأزيم الاقتصاد وفضح المهزلة الشيوعية.

من المؤكد أن بوتين كان سعيدا عندما أعرب سولجينتسين عن دعمه له ، وهو الحائز على جائزة نوبل والذي أصبح قوميا بشكل متزايد، مع تقدمه في العمر. وباعترافه بقوة الفنون، اعتبر بوتين نفسه من محبي الثقافة الروسية. وقد راود أيضا الأجانب، بما فيهم أيقونات الفيلم الفرنسي بريجيت باردو وجيرار دوبارديو وحتى ممثل هوليوود القديم ستيفن سيغال.

وفي الوقت نفسه، كان بوتين سريعا في القضاء على أولئك الذين لم تعجبه رسالتهم. فقد تم إلغاء عرض الدمى التلفزيوني الساخر لعام 1990 مباشرة بعد دخول بوتين الكرملين، بعد تشبيه الرئيس بزاكس الصغير، والشرير، والقزم القبيح في خرافة إرنست تيودور أماديوس هوفمان البشعة.

قد يحاول ترامب المستبد الجديد،  الذي فشلت محاولاته لإسكات منتقديه، في أحسن الأحوال، قد يحاول محاكاة النموذج الروسي. لكنه لم يجمع ما يكفي من القوة لقمع كل عمل ثقافي ومؤسسة تنتقده. لو كانت لديه القوة، لألغى بالفعل العرض الكوميدي الشهير "مباشرة ليلة السبت"، والذي يدينه باستمرار.

غالبا ما تُعبر الفنون الجادة أو الساخرة عن العبث المأساوي للقيادة القمعية. وكلما ساء تصرف ترامب، كلما زاد الطلب على الفنانين الذين يعارضونه. وكنتيجة لذلك، ارتفعت تصنيفات العرض الكوميدي "مباشرة ليلة السبت" إلى أعلى مستوياته في ست سنوات.