komlosy1_uzenzenGettyImages_robotpersonconflict uzenzen/GettyImages

لماذا لن يتمكن الذكاء الاصطناعي من إلغاء الوظائف

فيينا - أثار انتشار الذكاء الاصطناعي (AI) في جميع أنحاء الاقتصاد مخاوف الكثيرين واحتمال أن تحل الآلات في نهاية المطاف محل العمل البشري. لن يقوم الذكاء الاصطناعي بتنفيذ حصة أكبر من العمليات الميكانيكية فحسب، كما نلاحظ منذ الثورة الصناعية الأولى، بل سيعمل أيضًا على تنسيق العمل من خلال إقامة اتصال مباشر بين الآلات (ما يسمى بإنترنت الأشياء).

يثني البعض على هذه الاكتشافات لتحقيق الحلم البشري القديم المتمثل في التحرر من العمل، في حين أن البعض الآخر يلومها على حرمان الناس من تحقيق ذواتهم من خلال العمل، وقطع الصلة بالفوائد الاجتماعية المرتبطة بالدخل والوظيفة. وفقًا للسيناريو الأخير، سوف تختفي المزيد والمزيد من الوظائف، مما يؤدي إلى بطالة جماعية، على الرغم من أن الطلب سيزداد على المتخصصين في تصميم المنتجات. قد تكون الدراسات حول التأثيرات المحتملة للذكاء الاصطناعي وزيادة الأتمتة في سوق العمل غير صائبة، لكن لا ينبغي لنا أن نقلل من شأن العواقب المحتملة للتكنولوجيات الجديدة على التوظيف.

خوفًا من الأسوأ، دافع العديد من المراقبين عن دخل أساسي غير مشروط بدون عمل لدرء الفقر المتوقع. ولكن قبل أن يبدأ الاقتصاديون وصناع السياسات في حساب تكاليف وفوائد الدخل الأساسي العام، ينبغي أن نتساءل عن فرضية مستقبل بلا عمل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Xf94cOnar