pandora's box Hulton Archive/Getty Images

اليونان القديمة تحذر من تبعيات الذكاء الاصطناعي

ستانفورد — خلال الجلسات النقاشية حول تبعات الذكاء الاصطناعي، غالبا ما تُستحضَر الخرافة اليونانية القديمة لصندوق باندورا. وفي النسخة الخرافية الحديثة للقصة، تتجسد باندورا في شخصية امرأة شابة فضولية، تفتح جرة محكمة الإغلاق، لتُخرِج منها عن غير قصد بؤسا أبديا نحو البشرية. وعلى غرار العفريت الذي خرج من الزجاجة، والحصان الذي هرب من الإسطبل، والقطار الذي ترك المحطة، أصبحت هذه الخرافة مبتذلة.

إلا أن القصة الحقيقية لباندورا تناسب النقاشات حول الذكاء الاصطناعي ودراسة الآلات، أكثر بكثير مما يعتقده الكثيرون.إذ ما تُوضحه القصة هو أنه من الأفضل الاستماع إلى البروميثيوسيين الذين يهمهم مستقبل البشرية، على الاستماع إلى الإبيميثيوسيين الذين ينبهرون بسرعة بإمكانية تحقيق أرباح قصيرة الأمد.

وسُجِّلت قصة أندورا، أحد أكثر الخرافات اليونانية، لأول مرة أكثر منذ  2500 سنة في عهد هوميروس. وفي الرواية الأصلية، لم تكن باندورا فتاة بريئة استسلمت للإغواء ففتحت الجرة الممنوعة، بل، وكما يخبرنا الشاعر هسيود، "باندورا صُنعت، ولم تولد". وكانت باندورا، التي انتدبها الجبار زيوس، وصممها وفقا لما يريده هيفيستوس، إله الاختراع، تُشبه إنسانا أوتوماتيكيا ينبض بالحياة، وصُممت لتشبه فتاة عذراء جذابة. وكانت مهمتها خداع البشر لتجسيد فكرة كالوس كالكون: "الشر الذي يختبئ وراء الجمال."

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/LeIuldK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.