China exports Nicolas Asfouri/Getty Images

اجتياز صدمات السياسة الاقتصادية لأميركا

نيويورك - مع وجود سلسلة من التحركات الضريبية والتجارية التي يجري النظر فيها في الولايات المتحدة هذا العام، من المحتمل أن تواجه اقتصادات السوق الناشئة ضغط تخفيض قيمة العملة وتقلبات مهمة.

على وجه الخصوص، هناك ثلاثة مصادر لغموض مستقبل الاقتصاد الأمريكي سوف تهز الأسواق الناشئة في عام 2017.

المصدر الأول يكمن في ضريبة الحدود والتي من شأنها أن تمنح إعفاءات ضريبية لصادرات الولايات المتحدة، لكنها ستفرض ضريبة  على الواردات إلى الولايات المتحدة. وقال كل من الرئيس دونالد ترامب والكونجرس الأمريكي الذي يسيطر عليه الجمهوريون إنهم يفضلون هذا المخطط، حيث يتوفر على حظوظ متساوية للتفعيل. وقد ترفع مثل هذه الضريبة، إذا تم اعتمادها، سعر صرف الدولار الأمريكي (الذي وبسخرية، يمكن أن يعوض، على الأقل جزئيا، التحسن في خلل الميزان التجاري الأمريكي الذي تأمله إدارة ترامب).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/D3wrR3c/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.