Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

pisaniferry101_Brent StirtonGetty Images_fire Brent Stirton/Getty Images

إخماد حرائق السيادة المروعة

باريس ــ عشية قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى التي استضافتها مدينة بياريتز في فرنسا، وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غابات الأمازون المطيرة بأنها "رئة كوكبنا". ولأن الحفاظ على الغابات المطيرة أمر مهم للعالم بأسره، فقد أضاف ماكرون: "لا يجوز لنا أن نسمح للرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بتدمير كل شيء". ردا عليه، اتهم بولسونارو الرئيس ماكرون باستغلال قضية برازيلية "داخلية"، وقال إن إقدام مجموعة السبع على مناقشة هذه المسألة في غياب دول منطقة الأمازون لهو دليل على "عقلية استعمارية في غير محلها".

منذ ذلك الحين ازداد النزاع تصعيدا، حيث يهدد ماكرون الآن بعرقلة اتفاقية التجارة المبرمة حديثا بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة ميركوسور، ما لم تبذل البرازيل ــ الدولة الأكبر في الكتلة التجارية الأميركية اللاتينية ــ المزيد من الجهد لحماية الغابات.

يسلط الجدال الدائر بين ماكرون وبولسونارو الضوء على التوتر بين اتجاهين حديثين كبيرين: الاحتياج المتزايد إلى عمل جماعي عالمي والطلب المتزايد على السيادة الوطنية. سوف نشهد حتما المزيد من هذه الصدامات بين هاتين القوتين، وسوف تحدد إمكانية أو استحالة التوفيق بينهما مصير عالمنا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/NSy01Xhar;