Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

gomes1_GettyImages_blueblackdigitalafrica Getty Images

لماذا يجب أن يتجاوز المستثمرون مؤشر الناتج المحلي الإجمالي الأفريقي

واشنطن، العاصمة ــ كان الناتج المحلي الإجمالي المقياس المطلق لرفاهة الاقتصاد لأكثر من ثمانين عاما. ولكن مع تزايد تعقيد الاقتصادات على مستوى العالم وتركيزها على التكنولوجيا، يشكك أهل الاقتصاد على نحو متزايد في جدوى الناتج المحلي الإجمالي كمقياس لصحة الاقتصاد، في حين يسوق بعض الخبراء الحجج لصالح نهج جديد جذريا. وتُظهِر تجربة أفريقيا سبب الحاجة الماسة إلى مثل هذا النهج.

عانت أفريقيا لفترة طويلة نتيجة لأوجه القصور التي تعيب مؤشر الناتج المحلي الإجمالي. في يناير/كانون الثاني، توقعت وكالة التصنيف الائتماني العالمية فيتش أنه في حين سيبلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في أفريقيا 4.5% سنويا على مدار العقد المقبل، فإن متوسط نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي سوف يظل راكدا. لكن مثل هذه التوقعات القاتمة مضللة ــ وتهدد بإبعاد المستثمرين.

المشكلة الأولى في توقعات الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا هي أنها تستند إلى بيانات شحيحة. ذلك أن غالبية الخدمات الإحصائية الوطنية في القارة ناقصة النمو. فهي تفتقر إلى التمويل الكافي والقدر اللازم من الاستقلال للحصول على بيانات شاملة وحساب المؤشرات الاقتصادية القياسية. بعبارة أخرى، ربما تكون أرقام الناتج المحلي الإجمالي غير صحيحة على الإطلاق.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/zKhV7l2ar;
  1. slaughter74_Feodora ChioseaGetty Images_genderinequalitybusinessscale Feodora Chiosea/Getty Images

    The War on Talent

    Anne-Marie Slaughter & Monica Chellam

    A growing body of research suggests that CEOs share more relevant traits with Chief Human Resources Officers than with those of any other C-Suite position. But while CHROs may have a seat at the table, that seat’s occupant – more often than not a woman – is still least likely to become CEO.

    0