gomes1_GettyImages_blueblackdigitalafrica Getty Images

لماذا يجب أن يتجاوز المستثمرون مؤشر الناتج المحلي الإجمالي الأفريقي

واشنطن، العاصمة ــ كان الناتج المحلي الإجمالي المقياس المطلق لرفاهة الاقتصاد لأكثر من ثمانين عاما. ولكن مع تزايد تعقيد الاقتصادات على مستوى العالم وتركيزها على التكنولوجيا، يشكك أهل الاقتصاد على نحو متزايد في جدوى الناتج المحلي الإجمالي كمقياس لصحة الاقتصاد، في حين يسوق بعض الخبراء الحجج لصالح نهج جديد جذريا. وتُظهِر تجربة أفريقيا سبب الحاجة الماسة إلى مثل هذا النهج.

عانت أفريقيا لفترة طويلة نتيجة لأوجه القصور التي تعيب مؤشر الناتج المحلي الإجمالي. في يناير/كانون الثاني، توقعت وكالة التصنيف الائتماني العالمية فيتش أنه في حين سيبلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في أفريقيا 4.5% سنويا على مدار العقد المقبل، فإن متوسط نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي سوف يظل راكدا. لكن مثل هذه التوقعات القاتمة مضللة ــ وتهدد بإبعاد المستثمرين.

المشكلة الأولى في توقعات الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا هي أنها تستند إلى بيانات شحيحة. ذلك أن غالبية الخدمات الإحصائية الوطنية في القارة ناقصة النمو. فهي تفتقر إلى التمويل الكافي والقدر اللازم من الاستقلال للحصول على بيانات شاملة وحساب المؤشرات الاقتصادية القياسية. بعبارة أخرى، ربما تكون أرقام الناتج المحلي الإجمالي غير صحيحة على الإطلاق.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/zKhV7l2ar