kanem4_Getty Images Getty Images

Back to Health: Making Up for Lost Time

الحفاظ على الاستقلالية الجسدية للمرأة

نيويورك - في سن الرابعة والعشرين، كانت مايا بوهارا قد أنجبت أربعة أطفال، ثم قررت هي وزوجها عدم الإنجاب مرة أخرى نظرًا إلى كبر حجم عائلتهما. وبعد تسع سنوات، على الرغم من أنها تعيش في منطقة فقيرة في نيبال، كان بإمكانها الاعتماد على عيادة صحية محلية للحصول على موانع الحمل القابلة للحقن.

ولكن بعد اندلاع جائحة فيروس كوفيد 19، تعطلت سلاسل التوريد الطبية والميزانيات الصحية في جميع أنحاء العالم. وبحلول يونيو / حزيران 2020، لم تعد عيادة مايا قادرة على توفير وسائل منع الحمل التي كانت تستخدمها؛ وبحلول فبراير / شباط 2021، أنجبت مايا طفلها الخامس. على الرغم من أن طفل عائلة بوهارا الجديد محبوب للغاية، إلا أن الأسرة الضعيفة أصبحت الآن في وضع أكثر خطورة.

لكنهم ليسوا استثناءً. بالنسبة للنساء في جميع أنحاء العالم، كان فقدان خيار الإنجاب أحد أخطر تكاليف الجائحة - إلى جانب الخسائر المباشرة في الأرواح وسبل العيش. تُعد هذه تكاليف مدى الحياة قد تتحملها الأجيال القادمة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/AD92wugar