Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

sobol1 Getty Images

The Year Ahead 2020

روسيا ليست بوتين

موسكو ــ لا تتمثل روسيا في شخص الرئيس فلاديمير بوتين، ولا في حزبه السياسي روسيا الموحدة، ولا في شخص يفجيني بريجوزين، رئيس الشركة العسكرية الخاصة التي تنفذ رغبات الكرملين في سوريا وشرق أوكرانيا. لكنها تتجسد في 146 مليون مواطن، لا يريد معظمهم سوى العيش في عالم متحضر، وفي بلد تُحترم فيه الحرية وحقوق الإنسان وتُدعم من قبل مؤسسات مستقلة تتسم بالمصداقية. 

نادرا ما يُلتفت إلى صوت روسيا الحقيقي، سواء داخل البلاد أو خارجها. وربما يعتقد المراقبون من الخارج أن الحكومة الحالية تحظى بدعم الشعب. لكنها ليست كذلك. حيث تُظهر الاحتجاجات الجماهيرية، التي اندلعت في موسكو ومدن أخرى في الصيف الماضي، أنه برغم بقاء السلطة الرسمية في أيدي بوتين وحزبه، فإن الروس مستعدون للدفاع عن حقوقهم والمطالبة بالديمقراطية.

على الساحة الدولية، يدعي بوتين كذبا أنه يشن حروبه الهجينة باسمنا. ومع ذلك، لا يوجد أي إعلان رسمي لتلك الحروب على الإطلاق. حيث ينكر الكرملين بصفة مستمرة إجراء عمليات عسكرية في أوكرانيا، وذلك لأنه يدرك أن وجود الجيش الروسي في دونباس وشبه جزيرة القرم غير قانوني.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/squk0Year;