koh2_ JIM WATSONAFP via Getty Images_joe biden Jim Watson/AFP via Getty Images

The Year Ahead 2021

حل الأزمات الأمريكية بعد رحيل ترامب

نيو هيفن ـ تعتمد استطاعة أمريكا على استعادة مكانتها العالمية خلال السنوات الأربع المُقبلة على قدرة الشعب الأمريكي على العمل بشكل موحد كأمة واحدة لقيادة العالم في معالجة التحديات العالمية على نحو يتماشى مع سيادة القانون.

خلال السنوات الثلاث الأولى من رئاسة دونالد ترامب، واجهت أمريكا أزمات ذاتية مُتعمدة في الغالب، ومع ذلك، تُسلط كارثة وباء كوفيد 19 الضوء على نقاط ضعف ترامب بشكل واضح: السياسات الفاشلة، والوعود الكاذبة، والترويج للمؤامرات. يُدرك الجميع اليوم أوجه القصور العميقة التي تتمثل في هواجس ترامب المُتعلقة "بالصفقات". لقد تسبب نهجه القائم على المُعاملات - الذي تميز بموجة عنيفة من التهديدات، والانتقام المتبادل، والتقلبات المُفاجئة، وعمليات التقاط الصور الجوفاء - بتدمير العلاقات والتحالفات القديمة المبنية في الأصل على روابط حقيقية للمصالح المتبادلة والمودة والثقة والتعاون، والتضحية.

والأسوأ من ذلك أن ازدراء ترامب للعلاقات كان مُقترنًا بازدراء مُماثل للحقيقة والدبلوماسية والبيروقراطية والمكونات الأساسية الأخرى للإدارة السليمة، على الصعيدين الوطني والمُتعدد الأطراف. فقد أدى تجاهله الواضح للخبرة والعلوم إلى تآكل وتدهور المؤسسات الوطنية المستقلة والفعالة سابقًا مثل خدمة البريد الأمريكية، ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ووكالة حماية البيئة، وإدارة الغذاء والدواء، ومكتب التحقيقات الفيدرالي، ومجتمع المخابرات الأمريكي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/ctAOAVbar