renaudbasso1 Getty Images

إعادة الدينامية إلى التنمية

لندن ــ مع اقتراب عام 2021 من نهايته، يُـضـطر الاقتصاد العالمي إلى التكيف مع ظروف متغيرة إلى حد كبير. لن تكون هذه العملية سريعة أو غير مؤلمة. إذ يواجه العالم ارتباكات كبرى ناجمة عن تعطل الصلات التجارية، وارتفاع أسعار الطاقة إلى عنان السماء، فضلا عن أوجه سوء التوافق في أسواق العمل. بينما أغلقت شركات عديدة في قطاع التجزئة متاجرها التقليدية، مما أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة، حدث نقص كبير في مهندسي تكنولوجيا المعلومات وسائقي الشاحنات.

كانت أزمة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) سببا في حدوث العديد من هذه التغيرات ــ أو تسارعها. لكن من المؤكد أن العودة إلى الوضع المعتاد قبل الجائحة أمر غير وارد. فسوف تجلب الأزمة تغييرا عميقا وطويل الأمد. وبينما نتطلع إلى العام المقبل، يتعين علينا أن نعد العدة للتعامل مع ثلاثة تحديات رئيسية.

ارتفاع مخاطر الاقتصاد الكلي

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/5spniElar