dhar2_Getty Images Getty Images

إستراتيجية مُركّبة لمكافحة الأوبئة

بوسطن ـ حتى في الفترة قبل اندلاع الجائحة، كانت أنظمة الصحة العالمية مُرهقة بالفعل، إلى جانب الافتقار إلى البيانات، مما أدى إلى انهيارها تحت الطلب المتزايد. وبالتالي، ليس من المستغرب أنه على الرغم من النوايا الحسنة لدى المهنيين الطبيين، عملت العديد من الحكومات جاهدة للاستجابة بفعّالية لأزمة فيروس كوفيد 19.

فقد تبين أن الافتقار الأولي للقيادة بشأن القضايا الأساسية مثل تفويضات أقنعة الوجه الواقية والقيود المفروضة على السفر كان كارثيًا، مما سمح بانتشار الفيروس والمعلومات المُضللة حوله على نطاق واسع. ومن المخيب للآمال بنفس القدر أن عملية تسليم اللقاحات كانت تدريجية، مع مبادئ توجيهية مُتناقضة وتفاوتات جغرافية مأساوية. على الرغم من استغراق عام كامل للتخطيط لطرح اللقاحات الأولية، فإننا نجري الآن مناقشات بشأن جوازات سفر اللقاح وإمكانية الوصول العادل إلى اللقاحات. لقد أدى ضعف الهياكل الأساسية للمراقبة العالمية وبطء عملية صنع القرار غير المُنسقة إلى ترك العالم في حالة من الضعف الشديد، والحاجة إلى أفكار جديدة وقيادة جديدة.

ولحسن الحظ، من شأن الإبداع البشري أن يُساعد في التعويض عن هذه الإخفاقات، حيث تعمل القطاعات الاجتماعية والمدنية والخاصة على سد الفجوات الناجمة عن تقاعس الحكومة عن العمل. في الواقع، يُعد العديد من رجال الأعمال الاجتماعيين والمنظمات غير الربحية أكثر مرونة وتحملًا للمخاطر من الوكالات الحكومية، وباستخدام علم البيانات والذكاء الاصطناعي، تمكنوا من إدخال أساليب جديدة ومُبسطة لجمع وحفظ ونشر المعلومات والبيانات العلمية. وقد مكنهم ذلك من تطوير آليات جديدة لمراقبة السكان واستراتيجيات التدخل المُبكر، والتي تدعم الأفراد والمجتمعات في اتخاذ قرارات في الوقت المُناسب مع تعديل سلوكياتهم.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/Q35LmPhar