jin23 Getty Images

الصين تراهن على الرخاء المشترك

لندن ــ شهد العام 2021 بداية نموذج جديد للاقتصاد الصيني. فالآن، تتحول الصين من نموذج يدعم نمو الناتج المحلي الإجمالي قبل كل شيء إلى نموذج يركز على الكفاءة، ورفاهة المستهلك وحمايته، وتخفيف آثار تغير المناخ، وحماية البيئة. وسوف يكون نمو الشركات الصينية أقل تحررا من القيود وأكثر خضوعا للتنظيم والمراقبة. لقد تطور هدف بناء قوة تصنيع عالمية ليتحول إلى سعي دؤوب وراء القومية التكنولوجية. ويعتقد قادة الصين أن بلادهم على وشك التحول إلى "اقتصاد اشتراكي حديث" حقا.

الصين ليست وحدها في هذا. فبصرف النظر عن الصفة التي تنطبق على النظام السياسي في الصين أو الغرب، وعلى الرغم من التوترات بين الجانبين، تواجه الصين والغرب بعض التحديات المماثلة. فكل منهما يواجه فوارق متزايدة في الدخل، فضلا عن نمو شركات التكنولوجيا الكبرى غير المحدود، وانقسام متزايد العمق بين الـنُـخَـب والقاعدة الشعبية من الناس العاديين. ولكن على خلاف بقية العالم، قررت الصين التصدي لهذه القضايا بشكل مباشر.

على مدار عام 2021، اتخذت الحكومة الصينية عشرين إلى ثلاثين خطوة كبرى نحو تنظيم وتهذيب مجموعة من الشركات الرائدة، تتراوح من شركات المنصات التي تتعامل مع المستهلك بشكل مباشر إلى شركات التعليم. كانت الأسباب وراء هذه التدخلات مكافحة الاحتكار، وأمن البيانات، والمساواة الاجتماعية ــ وفي بعض الأحيان الثلاثة معا في آن واحد.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/PG6Jgghar