16

وزراء للتسامح والسعادة والمستقبل، لماذا ؟

كثير من الأسئلة والتعليقات والمكالمات وملخصات الأخبار تلقيتها وقرأتها خلال الأسبوع الماضي، كلها تدور حول التغيير الحكومي الذي أجريناه مؤخرا في دولة الإمارات، وزراء للسعادة والتسامح والمستقبل ووزيرة للشباب بعمر الـ22 وتغييرات هيكلية في التربية والتعليم والصحة وإدارة الموارد البشرية وغيرها ، البعض تناول التغييرات بالإعجاب – وهم كثيرون- وآخرون بالاستغراب وفريق ثالث من وراء البحار قارن التغييرات ببناء أطول برج وأكبر جزيرة وكأن التغييرات جزء من حملة دعاية تقوم بها دولة الإمارات .

ولعلي أوجه خطابي اليوم للفريقين الأخيرين .. لأشرح لهم بشكل مختصر لماذا غيّرنا ؟

نحن غيّرنا لأننا تعلّمنا الكثير خلال الخمس سنوات الأخيرة ، تعلمنا من أحداث المنطقة حولنا ، وتعلمنا من دروس التاريخ ، وتعلمنا ايضا من جهود كثيرة بذلناها لاستشراف المستقبل .

علمتنا منطقتنا وعبر أحداث رهيبة مرت بها في السنوات الأخيرة بأن عدم الاستجابة لتطلعات الشباب الذين يمثلون أكثر من نصف مجتمعاتنا العربية هو سباحة في عكس التيار ، وبداية النهاية للتنمية والاستقرار .