maconcooney2_Andriy OnufriyenkoGetty Images_braintechnologyartificialintelligence Andriy Onufriyenko/Getty Images

الدور الهام للعلوم والتكنولوجيا في المملكة المتحدة

لندن ـ يُشجع تحدي صعود الصين على دفع الديمقراطيات الليبرالية إلى مزيد من الاستثمار في العلوم والتكنولوجيا. تتمتع الاقتصادات الغربية بقدرة هائلة على الابتكار عندما تكون لديها الإرادة للقيام بذلك، كما أظهر التطور السريع للقاحات المُضادة لفيروس كوفيد 19 الآمنة والفعالة. ولكن السؤال المطروح هو كيف يمكن الحفاظ على هذا الزخم عبر مجموعة واسعة من المجالات مع العلم أننا لا نواجه أزمة حادة؟

كما في كثير من المجالات، تلعب الولايات المتحدة دورًا قياديًا في هذا المجال. بعد فترة وجيزة من توليه منصبه، قام الرئيس جو بايدن برفع منصب مدير مكتب البيت الأبيض لسياسة العلوم والتكنولوجيا إلى مرتبة مجلس الوزراء، وعيّن عالِم الوراثة والأحياء الجزيئية والرياضيات الشهير إريك لاندر في هذا المنصب. ويطابق قانون الابتكار والمنافسة الأمريكي الجديد، الذي أقره مجلس الشيوخ في يونيو / حزيران، إشارة العزم هذه مع العمل، ووعد بتقديم 250 مليار دولار لتعزيز التكنولوجيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات والحوسبة الكمية.

من الواضح أن أمريكا جادة في تجنب المستقبل حيث يتعين على الغرب أن يعتمد على الأنظمة الاستبدادية في مجال التكنولوجيا بنفس الطريقة التي اعتمدنا بها على هذه الأنظمة في السابق في استخدام النفط. ومع ذلك، ليس من الواضح ما هو الدور الذي ستلعبه المملكة المتحدة، الشريك الأصغر حجمًا في ميثاق الأطلسي الجديد الذي وقعه بايدن ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في يونيو / حزيران، في تأمين القيادة التكنولوجية للغرب.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/sk0gFjaar