0

أنه الاقتصاد يا تونس

تونس- لقد اكملت تونس في 21 ديسمبر عملية انتقال رائعه للسلطه بانتخاب الباجي قائد السبسي قائد الحزب السياسي العلماني نداء تونس . وكما كان الحال في الانتخابات البرلمانيه في اكتوبر فإن عملية اختيار الرئيس كانت في معظمها نزيهه وخاليه من العنف .

حاليا فإن تونس هي الدوله الوحيده من دول الربيع العربي التي يبدو انها على طريق الحكم الديمقراطي الحقيقي فمنذ الاطاحه بزين العابدين بن علي سة 2011 تحملت البلاد ضغوطات من الراديكاليين الاسلاميين وتدهور الاقتصاد وفترة انتقاليه فوضويه ولكنها قامت كذلك بكتابة وتبني دستور جديد تمت صياغته من اجل تشجيع فصل السلطات وتوازنها ويبدو انها تسير في الطريق الصحيح لتحقيق تغيير ناجح للحكومة .

ان تونس متجانسه نسبيا عرقيا ولا يوجد فيها انقسامات طائفيه حاده ولكن شبح العنف دائما موجود وهذا يعود جزئيا الى حدودها المخترقه مع الجزائر وليبيا وبالفعل فإن مسألة الأمن هيمنت على كل من الانتخابات البرلمانيه والرئاسيه حيث تدعي جميع الاطراف انها الافضل تأهيلا من اجل مكافحة التطرف ولقد كانت هناك مخاوف كامنه في بعض الدوائر عند اجراء الانتخابات الرئاسيه من ان انتصار نداء تونس والذي فاز باغلبيه برلمانيه يمكن ان يعني العودة للحكم السلطوي.

نظرا للمخاوف المتعلقة بالامن ومصير التحول الديمقراطي فلقد تم تأجيل القضايا الاقتصاديه خلال الانتخابات البرلمانيه والرئاسيه والان فلقد حان الوقت للقاده التونسيين ان يضعوا الاقتصاد على رأس اجندتهم .