Joe Raedle/Getty Images

الدولار القوي: نقطة ضعف ترمب

سانتا باربرا ــ بعد أن اكتسبت قيمته 8% إضافية منذ بداية العام، يقترب الدولار الأميركي الآن من ارتفاعات غير مسبوقة في أكثر من عشر سنوات، وتشير مؤشرات السوق إلى المزيد من الارتفاع في الأشهر المقبلة.

لأول وهلة، يبدو هذا وكأنه يبرر سلوكيات الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي وصل إلى منصبه بعد أن تعهد بجعل أميركا "عظيمة مرة أخرى". فربما يمكن اعتبار الدولار الأقوى وكأنه يعني أن سياسات ترمب الاقتصادية الداعمة للنمو ناجحة. غير أن نظرة عن كثب تُظهِر أن الأمور أشد من هذا تعقيدا؛ والواقع أن ترمب ربما يتسبب في انحدار قيمة الدولار بشكل كبير.

فبادئ ذي بدء، ليس من الواضح على الإطلاق ما إذا كان ترمب يستطيع أن ينسب إلى نفسه الفضل في ارتفاع قيمة الدولار. ولكن حتى لو كان ذلك في مقدوره، فإن الدولار القوي ليس مفيدا بالضرورة في تحقق أهداف ترمب السياسية؛ ولا يُعَد سعر الصرف حتى مقياسا دقيقا لقوة العملة الحقيقية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/jPUgDeS/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.