11

هل الديمقراطية الليبرالية في تراجع؟

دينفر : لم يمر أكثر من شهرين على اعتلاء دونالد ترمب سدة الحكم لكن العديد من الأمريكان قد ضاقوا ذرعًا بهذه الدراما ويتسائلون ماذا تحمل الستة وأربعين شهرًا القادمة في طياتها.

ناهيك عن القلق المستمر فإن رئاسة ترمب الغريبة تطرح سؤالًا أكثر جوهرية وهو هل الديمقراطية الليبرالية مهددة الآن بفقد حصنها الحصين بعد أن أصبحت تحت الحصار في العديد من مواقعها الأمامية حول العالم؟ لو صح ذلك فإن آثار ذلك على سياسة الولايات المتحدة الخارجية والعالم ستكون بعيدة المدى.

وقد انتخبت الولايات المتحدة رئيسًا يبدو أن إدراكه للديمقراطية الأمريكية يقتصر على حقيقة أنه فاز بالمجمع الانتخابي وهذا يتطلب المرور سريعا على الدستور الأمريكي حيث يرد تعريف المجمع الانتخابي ولكن بإستثناء ذلك يبدو أن ترمب لديه قليل من الاحترام لنظام الدستور الخاص بالضوابط والتوازنات وفصل السلطات بين فروع الحكومة التنفيذية والقضائية والتشريعية ولا يحترم أيضًا السلطة الأمريكية الرابعة وهي الصحافة والتى شرع في وصفها بــ «عدو الشعب الأمريكي».

على الرغم من أن الانتخابات أمر ضروري فهي لا تكفي لدعم المبادئ الأساسية للديمقراطية الليبرالية فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان والعديد من الحكام المستبدين الآخرين وصلوا إلى سدة الحكم بعد الفوز بتصويت شعبي.