14

الاستقرار العالمي في عهد ترامب



واشنطن العاصمة – أدلى الناخبون الأمريكيون الغاضبون على إدارة واشنطن بدلوهم. و الآن يجب على العالم المذهول التصالح مع تأثير انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة على تحقيق الاستقرار العالمي في السنوات المقبلة.

لدى العالم بعض الوقت للنظر في الآثار الكاملة لفوز ترامب، لأنه لن يتولى المنصب حتى 20 يناير/ كانون الثّاني 2017، وسيقضي عدة أشهر لتوظيف الرجال والنساء الذين سوف سيقومون بدراسة الواقع وتنفيذ السياسات.

ما نعرفه هو أن الحكام المستبدين في جميع أنحاء العالم سيشعرون بالارتياح، بحيثلن يسمعوا أي كلام شديد من الولايات المتحدة حول ازدراء أنظمتهم بالديمقراطية والحرية، وحقوق الإنسان. وسيتم استبدال الهدف الأميركي بجعل العالم آمنا وديمقراطيا بسياسة "أمريكا أولا،" الأمر الذي سيشكل تغييرا كبيرا في السياسة الخارجية الأمريكية التي من المرجح أن تثير ابتهاج السلطات الروسية والصينية.


ونحن نعلم أيضا أن فوز ترامب يهدد التجارة العالمية. وقد وعد ترامب بالتخلي عن الشراكة عبر المحيط الهادئ، وبفرض تعريفات عقابية على الواردات الصينية، ومن جانب واحد إعادة التفاوض بشأن اتفاق أمريكا الشمالية للتجارة الحرة. هذا هو آخر شيء يحتاجه العالم في الوقت الراهن، نظرا لأن للتجارة - والاقتصاد العالمي ذاته – في أزمة.