trump at nato Emmanuel Dunand/AFP/Getty Images

الانقسام عبر المحيط الأطلسي

باريس - تعد الحديقة الوطنية في ثينجفيلير، التي تقع على بعد 30 ميل شرق ريكيافيك، من أهم المواقع التاريخية في أيسلندا. إنه المكان الذي أسس فيه الفايكنج أول برلمان ديمقراطي في عام 930، حيث أعلنت جمهورية أيسلندا استقلالها عن الدنمرك في عام 1944. وهي تقع على كسر جيولوجي ضخم، حيث تشكل صفيحة هريبافليكي الصغيرة صدعًا ضيقًا بين الصفائح التكتونية لأمريكا الشمالية وأوراسيا. في الوضع الجيوسياسي الحالي، يمكن أن يشكل هذا رمزية مثالية.

لا شك أن هناك فجوة بين الولايات المتحدة وأوروبا. يمكن لصفيحة هريبافليكي تمثيل الصين، التي استعادت موقعها في الطبقة العليا من القوى العالمية - وهو وضع لا تملك الولايات المتحدة وأوروبا إجابة مشتركة بشأنه. أو ربما تعكس صفيحة هريبافليكي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي استنزفت استفزازاته المتكررة - بما في ذلك ضد بالصين - الصداقة عبر الأطلسية، وقوضت دور أمريكا في العالم.

تميزت الحرب الباردة، من عام 1945 إلى عام 1989، بنظام عالمي ثنائي القطب اعتمد فيه الاستقرار على توازن التهديد النووي. بعد عام 1989، ظهر نظام أكثر تفاؤلا تحت قيادة الولايات المتحدة المهيمنة، على الرغم من أنها كانت لا تزال غير مستقرة من قبل قوى مثل الإرهاب الدولي. لكننا الآن دخلنا مرحلة جديدة تنتهك فيها الولايات المتحدة معايير أكثر فأكثر وتصبح أكثر نفوراً من بقية العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/kq0YbxZ/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.