Mnuchin budget Drew Angerer/Getty Images

ميزانية ترمب السحرية

كمبريدج ــ أصدرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الآن خططها الخاصة بالميزانية للسنة المالية 2018. وبين التفاصيل الواردة في الوثيقة الصادرة بعنوان "أميركا أولا: مخطط الميزانية لجعل أميركا عظيمة مرة أخرى"، سنجد تقديرات للمسار المتوقع للديون الفيدرالية الإجمالية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، والتي أظهرت انخفاضا من مستواها الحالي الذي يبلغ نحو 106% إلى 80% في عام 2027. ومن المتوقع أن تعكس الديون التي يحتفظ بها عامة الناس هذا المسار، فتتقلص من 77% إلى 60% خلال هذه الفترة.

من المؤسف أن أي من التوقعين لا يمكن تصديقه.

صحيح أن الانخفاض المستمر والملموس في الدين الحكومي (نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي) سيكون خبرا يستحق الترحيب من قِبَل أولئك الذين يساوون بين المديونية وذلك النوع من الهشاشة المالية التي تقلل من قدرة الحكومة على التعامل مع الصدمات السلبية. ولكن كما أشار العديد من المنتقدين، تبدو الافتراضات الاقتصادية التي يقوم عليها السيناريو الحميد الذي تعرضه إدارة ترمب غير واردة. بل إنها متضاربة داخليا في واقع الأمر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Nu4ZRNL/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.