Rick Wilking/AFP/Getty Images

انتخابات الولايات المتحدة والعالم

القاهرة ــ من الواضح أن مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب ليس الاختيار الأول لمؤسسة الحزب الجمهوري. فحتى مع اقترابنا إلى هذا الحد من الانتخابات في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني، يرفض عدد ليس بالقليل من الجمهوريين البارزين تأييد ترامب، وغني عن القول إن الديمقراطيين يمقتونه. وقد فاز بترشيح حزبه لأنه كان الاختيار الأكثر شعبية بين الناخبين الجمهوريين الأساسيين.

من الواضح من ناحية أخرى أن المرشحة الديمقراطية الوسطية هيلاري كلينتون هي مرشحة المؤسسة. ومع ذلك، اضطرت كلينتون، حتى يتسنى لها تأمين الفوز بترشيح حزبها، إلى مصارعة التحدي القوي الذي فرضه النائب بيرني ساندرز، الاشتراكي الصريح الذي تقع ميوله السياسية بعيدا إلى يسار ميولها، والذي لاقت رسالته القبول بشكل خاص بين الناخبين الأساسيين الأصغر سنا.

الواقع أن ظاهرتي ترامب وساندرز تشيران إلى أن الناخبين الأميركيين لا يشعرون بارتياح إزاء الاختيارات السياسية التقليدية. ووفقا لاستطلاعات رأي حديثة، يدور الفارق بين ترامب وكلينتون حول 5%، وكل منهما كانت معدلات شعبيته غير مواتية تاريخيا. وبصرف النظر عمن قد يفوز، فسوف ينتخب الأميركيون رئيسهم التالي ليس لأنهم راضون عن اختيارهم بل لأنهم يكرهون البديل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vspG1E0/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.