Margaret Scott

التلمود والديون اليونانية

بيونيس ايريس – ان هناك طريقتين للنظر في جبل الديون السيادية لليونان والتي لا يمكن استمرارها فهناك اولا النظرة العملية وقصيرة المدى والتي تركز على التحقق من وجود شكل من اشكال اعادة الهيكلة المنظمة ( وربما لدول اخرى اوروبية مهددة ايضا ) بدون الاطاحة بمنطقة اليورو. ان هناك ايضا نظرة " اخلاقية" والتي تركز على طبيعة الدين وعلى العواقب الاقتصادية طويلة المدى لو لم يتم الالتزام بتلك الديون .

ان من غير الممكن القول ان اي من هاتين النظرتين تنطوي على الخطأ وعلى العكس فإن المشكلة هو كيفية التوفيق بين النظرتين حيث يبدو ان الفشل في تحقيق ذلك يفسر محدودية ردة الفعل الرسميةعلى ازمة الديون اليونانية.

تحت ظل هذه الظروف فإن التلمود وهو المستودع التاريخي للتعليقات القانونية اليهودية- وأحد أقدم مصادر الفكر الانساني المتعلق بالاخلاق والنشاطات الاقتصادية- يمكن ان يقدم لنا مفتاح الحل. ان من اكثر الفقرات اقتباسا من التلمود تعطينا نظرة مختلفة وان لم تكن جديدة فيما يتعلق بالديون اليونانية وافضل طريقة للتعامل معها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Tz7uuog/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.