Paul Lachine

الذيول التي تهز كلب الكرملين

موسكو ـ ماذا لو تخيلنا أن شخصاً مهووساً يحاول تصوير نفسه وكأنه بارون روسي من القرن التاسع عشر. سوف يطلق ذلك الشخص سالفيه ويرتدي معطفاً طويلاً ويحمل عصا مشي. لابد أن كل من يصادف هذا المنظر سوف يهزأ به ويسخر منه. والآن فلنفترض أن نفس الشخص المهووس حاول معاملة المارين كما لو كانوا أقناناً في أرضه. إذا أقدم على ذلك فإنه يجازف بتعريض نفسه للضرب، ولو أن بعض المتسولين قد يجارونه في أوهامه وضلالاته على أمل مخادعته والاستيلاء على ماله.

إن شيئاً من هذا القبيل يميز الآن العلاقات بين روسيا والعديد من الجمهوريات السوفييتية السابقة. ذلك أن مبدأ السياسة الخارجية الذي يسترشد به الكرملين اليوم هو في الواقع مزيج مناف للعقل من سياسات فرض الأمر الواقع التي كانت سائدة في القرن التاسع عشر والسياسات الجغرافية السياسية التي سادت في أوائل القرن العشرين. وطبقاً لوجهة النظر هذه فإن كل قوة عظمى تحتاج إلى بلدان مطيعة تدور في فلكها. وبموجب هذا التناول فإن توسع منظمة حلف شمال الأطلنطي يشكل امتداداً لمجال النفوذ الأميركي، وذلك على حساب روسيا بطبيعة الحال.

لقد قررت روسيا، في محاولة للتعويض عن عقدة النقص المتنامية، تأسيس منظمة معاهدة الأمن الجماعي ( CSTO )، والتي تشكل استناداً إلى مسماها ومبادئها المؤسسية محاكاة لمنظمة حلف شمال الأطلنطي. ولكل هذا فإن الكرملين لا يشعر بالحرج إزاء كون منظمة معاهدة الأمن الجماعي في الأساس عبارة عن رابط ميكانيكي يصل بين اتفاقيات عسكرية ثنائية بين بيلاروسيا، وأرمينيا، وكازاخستان، وقيرغيزستان، وطاجيكستان، وأوزباكستان، وروسيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/gH5c6da/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now