Paul Lachine

روح الثاني عشر من سبتمبر

واشنطن ـ كانت الهجمات الإرهابية التي شُنَّت ضد الولايات المتحدة قبل عشرة أعوام سبباً في استفزاز ردة فعل قوية: إرسال قوات أميركية، أولاً إلى أفغانستان ثم إلى العراق، وإنشاء وكالة فيدرالية جديدة متوسعة، وزارة الأمن الداخلي، التي كلفت بالتنسيق والإشراف على التدابير والبرامج الرامية إلى حماية الولايات المتحدة من أي هجمات أخرى. وبوسعنا أن نعتبر هذا الجهد المكلف المكثف ـ المعروف باسم "الحرب العالمية ضد الإرهاب" ـ قصة نجاح، وهجوماً مضللا، ومثالا.

والحقيقة الأكثر أهمية في العقد الأخير هي أن الولايات المتحدة لم تشهد أي هجوم إرهابي أجنبي ناجحاً منذ الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. ولهذا فإن الجهود التي بذلتها الحكومة الأميركية تستحق التقدير. لا شك أن قدراً كبيراً من الأموال التي أنفقت لجعل الولايات المتحدة آمنة أهدِرَت، ومن المؤكد أن المجموعة التي شنت الهجمات الأولية، القاعدة، لم تشكل ذلك النوع من التهديد الهائل الذي فرضه ذات يوم الخصم الأعظم للولايات المتحدة أثناء الحرب الباردة، الاتحاد السوفييتي.

ورغم ذلك، كان من الواضح في أعقاب الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أن قِلة من الناس، الذين حرضهم شكل متطرف من الإسلام، عازمون على إلحاق أعظم قدر ممكن من الأذى بأميركا والأميركيين. ولو تسنى لهم شن بضع هجمات أخرى مماثلة لتلك التي استهدفت نيويورك وواشنطن، فإنهم كانوا ليحدثوا أضراراً جسيمة. وأسوأ العواقب التي كانت لتترتب على نجاحهم في ذلك أن الولايات المتحدة ربما تحولت إلى دولة أكثر انعزالاً وتشككاً وتراجعاً عن الانفتاح الذي كان ذات يوم من أبرز سماتها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/TSjeZEh/ar;