الطريق الصحيح إلى السيارات الكهربائية

نيويورك ـ لقد أصبح الحماس بشأن السيارات الكهربائية متوفراً إلى حد كبير في أيامنا هذه، ولكن علينا أن نضع في حسباننا ذلك العدد الهائل من السيارات الموجودة بالفعل والتي تعمل بحرق البنزين: حوالي 850 مليون سيارة على مستوى العالم. سوف يستغرق الأمر أعواماً من بيع السيارة الجديدة لتقليص ذلك الرقم. في مستهل الأمر كانت هذه الحقيقة سبباً في إحباط جيري رازانين ، وهو مسؤول حكومي في هلسنكي ـ ولكنها أعطته هو ورفاقه فكرة جيدة. لم لا نحتفظ بالسيارات ولكن نستبدل محركاتها؟

إن هذه الفكرة من شأنها أن تحل الكثير من المشاكل، ليس فقط ابتداءً بالقاعدة القائمة من السيارات، بل وأيضاً بالقاعدة القائمة من شركات تصنيع السيارات. ورغم أن العديد منها تمر بمتاعب، فقد لا يكون هذا هو الوقت الأمثل أيضاً لإنشاء شركة سيارات جديدة. ولكن رغم تباطؤ سوق السيارات الجديدة بشكل كبير، فقد يكون الوقت ملائماً لبداية مشروع لتبديل محركات البنزين بمحركات كهربائية جديدة.

إن المبادرة التي تقوم بها هذه المجموعة تحت قيادة رازانين تسمى eCars - Now! . وهي عبارة عن مشروع صغير في فنلندا، وهي ليست شركة بالمعنى المفهوم، بل إنها في الواقع تشكل نموذجاً من المفترض أن تحاكيه الشركات التي يأمل الفريق أن تنتشر في مختلف أنحاء العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/TIXcksW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.