هل عاد الدين؟

بودابست ـ إنه لشكل مبتذل من أشكال التباين والتضاد: فالولايات المتحدة متدينة، وأوروبا علمانية. غير أن هذا التعارض النمطي اتخذ اتجاهاً معاكساً في عدد من جوانبه مؤخراً: فلم يلعب الدين أي دور تقريباً أثناء الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة، في حين احتدمت مناقشات كبرى في مجموعة من البلدان الأوروبية المختلفة، الأمر الذي يشير إلى أن مسائل العقيدة والإيمان الديني عادت من جديد إلى قلب السياسة الأوروبية.

ولنتأمل هنا مسألة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي . لقد زعم ساركوزي في العديد من المناسبات أن بلاده تحتاج إلى إعادة النظر في الفصل التقليدي الصارم بين الدولة والدين، أو ما يسمى بالعلمانية. وطبقاً لهذا الرجل الذي تزوج ثلاث مرات وطلق مرتين، والذي يقر بثقافته الكاثوليكية، فلابد وأن تعمل فرنسا على تنمية ما أطلق عليه "العلمانية الإيجابية". وخلافاً للعلمانية السلبية التي تستبعد وتدين وفقاً لساركوزي، فإن العلمانية الإيجابية تدعو إلى الحوار وتعترف بالفوائد الاجتماعية للدين.

في خطابه الذي كان موضعاً للانتقاد الشديد والذي ألقاه في روما في نهاية عام 2007، اعترف ساركوزي بالجذور المسيحية لفرنسا، "الابنة البكر للكنيسة" طبقاً لتعبيره، كما امتدح الإسلام أثناء زيارته للمملكة العربية السعودية. والآن يريد من الدولة تقديم الدعم للمنظمات الدينية ـ وهي السياسة المقترحة التي تزعج منتقديه العلمانيين الكثيرين إلى حد كبير.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/8ohjIFq/ar;