وهم الفقاعة الصينية

بكين ـ في عشية رأس السنة الصينية فاجأ بنك الشعب الصيني السوق بالإعلان ـ للمرة الثانية على التوالي في غضون شهر واحد ـ عن زيادة في نسبة الاحتياطيات الإلزامية لدى البنوك بمقدار 50 نقطة أساسية، لكي تصل النسبة بذلك إلى 16,5%. وقبل ذلك بفترة وجيزة عملت الحكومة الصينية على وقف الإفراط في الاقتراض من جانب الحكومات المحلية (عن طريق شركات الاستثمار المحلية المملكة للدولة)، وتهدئة أسواق الإسكان الإقليمية المحمومة من خلال رفع نسبة الدفعة الأولى بالنسبة لمشتري المسكن الثاني ونسبة رأس المال إلى الكفاية بالنسبة لشركات البناء.

وهذه الجولة الأخيرة من تشديد السياسة النقدية في الصين تعكس القلق المتزايد من جانب السلطات بشأن السيولة. ففي عام 2009 كان المؤشر النقدي M2 ( أحد المؤشرات الرئيسية المستخدمة لتوقع مستويات التضخم) قد ارتفع بنسبة 27% مقارنة بالعام الذي سبقه، كما توسع الائتمان بنسبة 34%. وفي يناير/كانون الثاني 2010، وعلى الرغم من ampquot;المراقبة الإداريةampquot; الصارمة لخطوط الائتمان المالي (فَرَض بنك الشعب الصيني سقفاً للائتمان على البنوك التجارية)، ولقد سجل الإقراض المصرفي نمواً بلغ معدله السنوي 29%، وذلك فضلاً عن التوسع القوي بالفعل في نفس الفترة قبل عام واحد. ورغم أن مستويات التضخم تظل منخفضة، حيث تدنت إلى 1,5%، فقد سجلت بعض الارتفاع أثناء الشهر الأخيرة. كما ارتفعت أسعار المساكن أيضاً إلى عنان السماء في أغلب المدن الكبرى .

ولقد أوحت هذه العوامل لبعض مراقبي الصين بالنظر إلى اقتصاد البلاد باعتباره فقاعة، إن لم يتوقعوا هبوطاً حاداً في عام 2010. ولكن هذا الحكم يبدو سابقاً لأوانه، في أحسن الأحوال.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/hAVRO2K/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now