0

انتهى شهر عسل البنك المركزي الأوروبي

لقد انتهى شهر العسل بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي. فبعد أن لم تعد أسعار الفائدة في تضارب واضح مع أساسيات اقتصاد منطقة اليورو، أصبحت السياسة النقدية أكثر تعقيداً.

وفي نفس الوقت منحت فرنسا رئيسها الجديد نيكولا ساركوزي صلاحيات قوية. و ساركوزي بلا أدنى شك هو الخصم السياسي الأكثر شراسة الذي يضطر البنك المركزي الأوروبي إلى مواجهته خلال تاريخه القصير. فهو على أهبة الاستعداد دوماً لشن هجوم شرس على أي خطأ قد يرتكبه البنك في هذه البيئة السياسية المتزايدة التعقيد.

فمع ارتفاع أسعار الفائدة الأوروبية بما يعادل مائتي نقطة أساسية منذ أواخر العام 2005، ومع اقتراب اليورو من تسجيل ارتفاع غير مسبوق، يريد ساركوزي أن يتوقف البنك المركزي الأوروبي عن رفع أسعار الفائدة الآن. إلا أن رئيس البنك المركزي الأوروبي جون-كلود تريشيه ومجلس إدارة البنك يختلفان معه بقوة فيما يتصل بهذه النقطة.

في مؤتمر صحافي انعقد في أوائل شهر يوليو/تموز أشار تريشيه إلى رفع أسعار الفائدة على نحو حاد لمرة واحدة أخرى على الأقل ـ إما في سبتمبر/أيلول أو أكتوبر/تشرين الأول. ومن المعروف عن بعض أعضاء المجلس أنهم يؤيدون رفع أسعار الفائدة مرتين قبل نهاية هذا العام.