انتهى شهر عسل البنك المركزي الأوروبي

لقد انتهى شهر العسل بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي. فبعد أن لم تعد أسعار الفائدة في تضارب واضح مع أساسيات اقتصاد منطقة اليورو، أصبحت السياسة النقدية أكثر تعقيداً.

وفي نفس الوقت منحت فرنسا رئيسها الجديد نيكولا ساركوزي صلاحيات قوية. و ساركوزي بلا أدنى شك هو الخصم السياسي الأكثر شراسة الذي يضطر البنك المركزي الأوروبي إلى مواجهته خلال تاريخه القصير. فهو على أهبة الاستعداد دوماً لشن هجوم شرس على أي خطأ قد يرتكبه البنك في هذه البيئة السياسية المتزايدة التعقيد.

فمع ارتفاع أسعار الفائدة الأوروبية بما يعادل مائتي نقطة أساسية منذ أواخر العام 2005، ومع اقتراب اليورو من تسجيل ارتفاع غير مسبوق، يريد ساركوزي أن يتوقف البنك المركزي الأوروبي عن رفع أسعار الفائدة الآن. إلا أن رئيس البنك المركزي الأوروبي جون-كلود تريشيه ومجلس إدارة البنك يختلفان معه بقوة فيما يتصل بهذه النقطة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/J8Z7JVK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.