التخفيف الكبير

بروكسل –& بعد مضي اكثر من ثلاث سنوات على الازمة المالية والتي اندلعت سنة 2008 ، من يعمل اكثر من اجل تحقيق الانتعاش الاقتصادي ، اوروبا او الولايات المتحدة الأمريكية ؟ لقد اكمل الاحتياطي الفيدرالي الامريكي جولتين من ما يطلق عليه " التخفيف النوعي" بينما قام البنك المركزي الاوروبي باطلاق النار مرتين من مدفعه الكبير حيث تمثل ذلك بما يطلق عليه عملية اعادة التمويل طويلة الاجل والتي توفر اكثر من تريليون يورو (1،3 تريليون دولار امريكي ) على شكل تمويل منخفض التكلفة للبنوك في منطقة اليورو لمدة ثلاث سنوات .

لقد قيل لبعض الوقت ان الاحتياطي الفيدرالي الامريكي قد عمل اشياء اكثر من اجل تحفيز الاقتصاد نظرا لإنه استخدام سنة 2007 كمؤشر وقام على هذا الاساس بتوسيع ميزانيته العامه بشكل يتناسب مع ذلك وبشكل اكبر من ما عمله البنك المركزي الأوروبي. لكن البنك المركزي الاوروبي الان قد لحق بنظيره الامريكي فميزانيته العامه تصل لحوالي 2،8 تريليون يورو او ما يقارب 30% من الناتج المحلي الاجمالي لمنطقة اليورو مقارنة بالميزانية العامة للاحتياطي الفيدرالي الامريكي والتي تصل لحوالي 20% من الناتج المحلي الاجمالي الامريكي .

لكن هناك اختلاف نوعي بين الاثنين يعتبر اكثر اهمية من حجم الميزانية العامة : ان الاحتياطي الفيدرالي الامريكي يشتري حصريا في الغالب اصول ليست فيها مخاطرة ( مثل السندات الحكومية الامريكية) بينما اشترى البنك المركزي الاوروبي (كميات اصغر كثيرا من ) الاصول التي فيها مخاطرة والتي لم يكن لها سوق . ان الاحتياطي الفيدرالي الامريكي يقرض القليل للبنوك بينما قام البنك المركزي الاوروبي باقراض كميات ضخمة من الاموال ( والتي لم تستطيع الحصول على تمويل من السوق). باختصار ، التخفيف النوعي لا يشبه التخفيف الائتماني .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/tm1k4zh/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.