Businessman paying with a credit card Getty Images

هل يدمر عمالقة التكنولوجيا أسواق التجزئة؟

واشنطن العاصمة ــ لا يتوقف تأثير تكنولوجيا المعلومات على الأسواق عند تغيير شكلها فحسب، بل يمتد هذا التأثير ليشمل نشرها في كل مكان، خاصة للمستهلكين المنزليين. فقد أصبح بوسع المرء الآن، أينما كان تقريبا، أن يبحث عن السلع والخدمات التي يريدها، ويقارن الأسعار المقدمة من باعة متعددين، ويعطي أوامر تفصيلية للشحن والتوصيل، وكل هذا بنقرة على زر ماوس أو لمسة بإصبع على شاشة.

ولا شك أن هذا يعد بمثابة حلم تحقق لكل من كبروا وهم يباشرون التسوق بأنفسهم في أسواق حقيقية ملموسة، مع باعة يعرضون بضائعهم على أرفف المتاجر، أو في الميادين العامة، أو على الطرق المغبرة. وفي حالات كثيرة، كانت عمليات الشراء الروتينية تتطلب انتظارا طويلا، أو مساومات مستفيضة. لكن مع ظهور الأسواق الإلكترونية، نشأت فرص للتوفير من أبعاد كثيرة، كما انخفضت تكاليف المعاملات بشكل كبير في كل مراحل عملية التسوق.

تتميز الأسواق الإلكترونية بما تمتلكه من قدرة على تحسين رفاهية المستهلك بصورة فعلية، بإشعال المنافسة على الأسعار والكفاءة وتجربة العميل، سواء من خلال محركات البحث أو المنصات الفردية مثل أمازون. وبالتالي إذا أنفق المستهلكون حصصا أقل من دخولهم المتاحة للإنفاق على كل عملية شراء يقومون بها، سيكون لديهم حيز لاستهلاك المزيد، مما يعزز بالتالي النشاط الاقتصادي الكلي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/8PgsLjm/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.