A man sits on a window of his house in Brazil Apu Gomez/Getty Images

التصدي للنمو غير الشامل

ميلانو ــ قبل عِدة سنوات، كان لي شرف رئاسة لجنة معنية بالنمو في البلدان النامية. وكان أعضاؤها يتمتعون بخبرة كبيرة في الاقتصاد والسياسة ورسم السياسات الاجتماعية في العالَم النامي، وعلى الرغم من الاختلافات بينهم فقد اتفقوا جميعا على نقاط حاسمة بعينها. ولا تزال ذاكرتي تحتفظ بنقطتين.

فأولا، وكما خلصنا في تقريرنا النهائي، سوف يظل مصير أنماط النمو غير الشامل دوما الفشل في نهاية المطاف. فمثل هذه الأنماط غير قادرة على إنتاج النمو المرتفع المستدام الضروري للحد من الفقر وتحقيق التطلعات الإنسانية الأساسية في الصحة والأمن والفرصة للمساهمة بشكل منتج وخَلّاق في المجتمع. ولا تستفيد أنماط النمو هذه بشكل كامل من الموارد البشرية القيمة؛ وكثيرا ما تُفضي إلى اضطرابات سياسية أو اجتماعية تتسم غالبا بالاستقطاب الإيديولوجي أو العِرقي، والذي يؤدي بدوره إما إلى تقلبات سياسية واسعة النطاق أو شلل سياسي.

وكان استنتاجنا العام الثاني أن النمو المستدام يتطلب استراتيجية متماسكة قابلة للتكيف وتقوم على القيم والأهداف المشتركة، والثقة، ودرجة من الإجماع. وبطبيعة الحال، لن يكون تحقيق كل هذا بالمهمة السهلة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/DhTixA3/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.