Africa's debt Getty Images

تحدي الديون يهدد النمو الأفريقي

واشنطن العاصمة ــ تواجه منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا زيادة واضحة في الدين العام. ففي نهاية عام 2017، كان متوسط الدين العام في المنطقة يعادل 57% من ناتجها المحلي الإجمالي، بزيادة قدرها 20 نقطة مئوية في غضون خمس سنوات فقط. ورغم أن هذا أقل كثيرا من القمم التي بلغها الدين العام في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، فإن الارتفاع الحالي مثير للقلق.

يشكل الاقتراض الحكومي لتمويل الاستثمارات العامة جزءا أساسيا من مجموعة أدوات الاقتصاد الكلي لدى أي دولة. وعلى مدار العقدين المنصرمين، استخدمت دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا هذا الخيار غالبا، فنجحت إلى حد كبير في تحسين نتائج التنمية البشرية نتيجة لهذا. على سبيل المثال، في الفترة من 1990 إلى 2015، ازداد متوسط العمر المتوقع، وانخفضت معدلات الوفيات بين الأطفال الرضع إلى النصف، وارتفعت معدلات الالتحاق بالمدارس الثانوية إلى عنان السماء، وضاقت فجوات البنية الأساسية. وكانت مثل هذه المكاسب وغيرها لتصبح في حكم المستحيل لولا الإنفاق العملي البرجماتي للموارد المقترضة.

لكن هذا التقدم ربما يتعرض للخطر إذا استمرت اتجاهات الديون الحالية في بعض البلدان. ذلك أن عبء الدين العام المتزايد الارتفاع في أفريقيا يعني ارتفاع تكاليف الفائدة، التي تؤدي إلى تحويل الموارد بعيدا عن التعليم والرعاية الصحية والبنية الأساسية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ODeRixN/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.