dechickera1_Samir JanaHindustan Times via Getty Images_NRC stateless Samir Jana/Hindustan Times via Getty Images

انعدام الجنسية والجائحة

لندن ــ وُلِـدَت مايجان نيسا، وهي امرأة مسلمة تبلغ من العمر 38 عاما، في الهند لأبوين هنديين. عاشت هناك في ولاية آسام طوال حياتها. ولكن قبل سبع سنوات، أُعـلِـنَـت أجنبية، واعتُـقِـلَت، واحتُـجِـزَت. وبينما كانت قابعة قيد الاحتجاز، مات ابنها البكر المختل منتحرا. وعلى الرغم من هذه المأساة الشخصية المدمرة، والحواجز التي أوجدها الفقر والأمية، استمر زوجها البنغالي المسلم وبقية أسرتها في الكفاح لإطلاق سراحها إلى أن أُفـرِجَ عنها بعد خمس سنوات من احتجازها. لكن وضعها ظل غير آمن على الإطلاق.

الواقع أن مايجان ضحية لمشروع متعدد السنوات ذي دوافع سياسية لتحديث السجل الوطني للمواطنين في ولاية آسام على نحو يُـقـصي شرائح ضخمة من السكان، أغلبهم من المسلمين وأشخاص من أصل بنغالي. في عام 2019، عندما "اكتمل" السجل الوطني للمواطنين، أُعـلِـن 1.9 مليون شخص رسميا من غير المواطنين، كما حدث مع مايجان. وفجأة، أصبحوا على شفا انعدام الجنسية.

هذا الشكل من أشكال "العنف البيروقراطي" ليس جديدا. فمن الأكراد في سوريا في ستينيات القرن العشرين إلى الروهينجا في ميانمار في ثمانينيات القرن العشرين، كانت الأقليات تُـستَـهـدَف غالبا بقوانين المواطنة القائمة على أساس عِـرقي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/z1azU4Zar