nye229_J. Scott Applewhite-PoolGetty Images_zelensky J. Scott Applewhite/Pool/Getty Images

القوة الناعمة بعد أوكرانيا

كمبريدج ــ بينما تقصف الصواريخ الروسية المدن الأوكرانية، وفي حين يقاتل الأوكرانيون في الدفاع عن بلدهم، قد يقول بعض الواقعيين: "لقد ولى زمن القوة الناعمة". لكن مثل هذه الاستجابة تنم عن تحليل ضحل. إن القوة هي القدرة على التأثير على الآخرين للحصول على النتائج التي تريدها. يدرك الواقعي الذكي أن المرء يمكنه القيام بذلك بثلاث طرق: إما عن طريق الإكراه، أو المال، أو الجذب ــ بعبارة أخرى، "العصا" و"الجزرة" و"العسل".

في الأمد القريب، تكون العصا أكثر فعالية من العسل، وتتفوق القوة الصارمة على القوة الناعمة. إذا كنت أرغب في سرقة أموالك باستخدام القوة الصارمة، فيمكنني أن أهددك بإطلاق النار عليك ثم آخذ محفظتك. لا يهم كيف ترى أنت الأمر، وأنا أحصل على أموالك على الفور. ولكن لكي آخذ أموالك باستخدام القوة الناعمة، أحتاج إلى إقناعك بإعطائي إياها. هذا يستغرق وقتا ولا ينجح دائما. فكل شيء يعتمد على تصورك أنت للأمر. ولكن إذا كنت قادرا على اجتذابك، فقد تكون القوة الناعمة وسيلة أقل تكلفة كثيرا للحصول على أموالك. في الأمد البعيد، وهنا يتفوق العسل أحيانا على العصا.

على نحو مماثل، في السياسة الدولية، تميل تأثيرات القوة الناعمة إلى أن تكون بطيئة وغير مباشرة. بوسعنا أن نرى تأثير القنابل والرصاص على الفور، في حين قد لا تكون جاذبية القيم والثقافة مرئية إلا في الأمد البعيد. لكن تجاهل أو إهمال هذه التأثيرات خطأ فادح. لقد أدرك القادة السياسيون الأذكياء منذ فترة طويلة أن القيم من الممكن أن تخلق القوة. فإذا تمكنت من جعلك تريد ما أريد، لن أضطر إلى إرغامك على فعل ما لا تريد أن تفعل. إذا كان بلد ما يمثل بعض القيم التي يراها آخرون جذابة، فإن هذا يسمح له بالاقتصاد في استخدام العصا والجزرة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/pW72plUar