10

نفاق مودي

نيودلهي – طبقا لأنصار رئيس الوزراء نارندرا مودي فإن انتصاره الساحف في الانتخابات العامه الهنديه كان بمثابة التنصل من كل شيء تمثله حكومه التحالف التقدمي الموحد بقيادة حزب المؤتمر الوطني الهندي فهل سوف يتمكن مودي من تلبية توقعات الناخبين ؟

ان من المؤكد انه كانت هناك ضجه كبيره في هذا الخصوص فلقد كانت هناك ادعاءات خلال الحملة الانتخابيه بإن مودي سوف يعالج "الحكم السيء" و "الشلل في السياسات " آبان حكم التحالف التقدمي الموحد وسوف يتبنى نهج جديد تماما مبني على اساس "نموذج تنمية غوجارات " القائم على اساس الشركات ومن اجل عمل ذلك سوف يغير الهند ويحررها من سياسات التحالف التقدمي الموحد المرهقه وغير الفعاله مما سوف يحسن من حياة الملايين حيث اعلن انصاره عند انتصاره  بإن" الايام الجيده قادمه ".

لقد أدعت الة العلاقات العامة لمودي على وجه الخصوص انه ستكون هناك نهاية للبكائيات والتسويات والتي ميزت ائتلاف التحالف التقدمي الموحد. لقد تعهد مودي باتخاذ القرارات الصعبة والتي لم يتمكن التحالف التقدمي الموحد من اتخاذها ومن بينها تعويد الهنود على التخلي عن ثفاقة الاعتماد على الدولة وعلى " الاعانات الحكومية" و "الدعم " كما تعهد باتباع سياسات جريئه تستهدف تحفيز النمو الاقتصادي وخلق الوظائف فالهنود اليوم طبقا لمودي يريدون الوظائف وليس الاعانات .

لقد استغرق الامر بضعة اسابيع قبل ان يتضح خواء تلك الادعاءات فمن الامثلة المتداوله على سوء الادارة الاقتصاديه المزعومة للحكومة المنصرفه هي ما يتعلق بسياسة سعر السكر . لقد كانت هناك ادعاءات بإن الجمعيات التعاونيه القويه لقصب السكر بقيادة مناصري التحالف التقدمي الموحد الرئيسيين قد اجبروا الحكومة على وضع اسعار باهظه بالاضافة الى شطب الديون المعدومة لمزارعي السكر مما ادى الى زيادة في الانتاج .