الخوف الأحمق من الانحباس الحراري العالمي

إن استمرار عرض القصص المرعبة عن الانحباس الحراري العالمي في وسائل الإعلام الشعبية يجعلنا نعيش رعباً غير مبرر.

لقد صوَّر لنا آل جور كيف يمكن بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر عشرين قدماً (ستة أمتار) أن تَـغرِق فلوريدا بالكامل تقريباً، ونيويورك، وهولندا، وبنجلاديش، وشنغهاي، رغم أن تقديرات الأمم المتحدة تشير إلى أن ارتفاع مستويات سطح البحر سوف يكون أقل بعشرين مرة عن تلك التوقعات، وأن الأضرار لن تقترب من أي مستوى وصفه آل جور .

حين نجد أنفسنا في مواجهة مثل هذه المبالغات فإن البعض مِنا يقولون إنها تخدم قضية نبيلة، فلن يضرنا أن تكون نتيجة هذه المبالغات حملنا على التركيز بشكل أكبر على معالجة مسألة تغير المناخ. ولقد استمعنا إلى حُـجة مماثلة حين بالغت إدارة جورج دبليو بوش في تقدير التهديد الإرهابي الذي كانت تفرضه العراق تحت زعامة صدّام حسين .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/aUvsI0A/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.