Female soldier push up training at military air force base Sean Murphy/Getty Images

لماذا نحتاج إلى النساء في القوات المسلحة

إسلام أباد ــ حظي القرار الذي اتخذته المملكة العربية السعودية بالسماح للنساء بالخدمة في القوات المسلحة ــ كجزء من برنامجها للإصلاح الاقتصادي بعنوان رؤية 2030 ــ بالإشادة على نطاق واسع كخطوة إلى الأمام على الطريق نحو تحقيق المساواة بين الجنسين في المملكة التي اشتهرت بعدم المساواة. ولكن بمجرد أن يبدأ تجنيد النساء، تبدأ المعركة من أجل المساواة الحقيقية داخل المؤسسة العسكرية.

فإلى جانب القيود الواضحة المتوقعة ــ ربما يكون لزاما على النساء الحصول على موافقة أولياء أمورهن من الذكور، وقد تقتصر مشاركتهن على أدوار غير قتالية ــ هناك الحاجة إلى تفكيك الأنظمة الأبوية الجامدة في المؤسسة العسكرية. وسوف تكون المهمة صعبة، حيث تتطلب التزاما مستداما من قِبَل الحكومة، والتخطيط التنظيمي الفعّال، فضلا عن قدر كبير من الجَلَد والصبر من قِبَل النساء المجندات.

وأنا أعلم هذا عِلم المجرب. ففي عام 2001، كنت واحدة من أولى النساء اللاتي انضممن إلى القوات الجوية الباكستانية. لكن الطريق لم يكن سهلا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vJ5nOwG/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.