khruscheva143_Mihail SiergiejeviczSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_russiacommunistyouth Mihail Siergiejevicz/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

عودة الشيوعية في روسيا

موسكو- قبل أكثر من سنة بقليل وبينما كنت في إجازة تفرغ علمي من الجامعة الامريكية التي كنت أقوم بالتدريس فيها ، عدت الى مسقط رأسي موسكو وبالطبع لم أعود الى معقل حرية التعبير ولكن كان ما يزال هناك بعض الحرية فلقد تنقل زعيم المعارضة اليكسي نافلني في طول البلاد وعرضها محاولا حشد الدعم للسياسيين غير الخاضعين لقبضة الكرملين ولقد كانت هناك احتجاجات شعبية كما كانت المنظمات غير الحكومية تعمل في البلاد ولم يلتزم الصحفيون والمحللون بالضرورة بخطاب الكرملين وكان يُنظر الى الحزب الشيوعي على نطاق واسع على انه من بقايا الماضي.

ومنذ ذلك الحين، تم سجن نافلني وسحق حركة الاحتجاجات التي كان يحشد لها كما تم حظر مؤسسة محاربة الفساد التابعة له بسبب " التطرف" واعضاءها الآن أما يخضعون للتحقيق أو في المنفى وفي كل يوم تقريبا نجد ان هناك صحفي أو مؤسسة إعلامية أو مناصر لحقوق الانسان أو منظمة مستقلة يتم ادراجهم " كعميل أجنبي" أو – الأسوأ من ذلك " غير مرغوب فيه".

ان انحدار روسيا الى انعدام الحرية خلال العام الماضي كان حادا ولكن لم يذهب بعيدا فعلى سبيل المثال فلقد تم سن القانون الذي بموجبه تم عمل تصنيفات العميل الأجنبي في عام 2012 بهدف تعطيل أو تشويه سمعة المنظمات أو الأشخاص الذين ينخرطون في "نشاط سياسي" مع تلقيهم التمويل من الخارج.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/gD5huatar