canuto15_Getty Images_emerging markets Getty Images

هل ستضرب موجة ذعر أخرى الأسواق الناشئة؟

ساو باولو- في أوائل يوليو، انخفض العائد على سندات الخزينة الامريكية لأجل عشر سنوات الى أقل مستوى له خلال أربعة شهور كما هبطت أسواق الأسهم بسبب مخاوف من ان التوقعات الوردية لهذا العام بالنسبة للنمو الاقتصادي لن تتحقق ولكن ما تزال وجهة النظر السائدة ان الارتفاع الأخير في التضخم سوف يكون مؤقتا مما يسمح للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بالتخفيض السلس لميزانيته العمومية في وقت ما في المستقبل.

ان هذه الحلقة من حلقات السوق لهذا الشهر يمكن ارجاعها جزئيا الى فبراير ومارس من هذا العام عندما ارتفعت أسعار السندات طويلة الأجل الامريكية بسبب توقعات بإن الاحتياطي الفيدرالي قد يبدأ قريبا بتشديد سياسته النقدية ومع الحزم المالية الضخمة التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي جو بايدن، جاءت مخاوف جديدة تتعلق بالتضخم والتوسع الاقتصادي غير المنضبط. لقد ارتفعت عوائد سندات الخزينة لأجل عشر سنوات حسب الأصول من نسبة اقل من 1،2% الى ما يقارب من 1،8% قبل ان تستقر وتتراجع الى مستويات سابقة هذا الشهر.

وعلى الرغم من وجود بعض التوتر بعد اجتماع يونيو للجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة المسؤولة عن وضع السياسات وذلك عندما اتخذ بعض أعضاء اللجنة موقفًا أكثر تشددًا، تمكن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من الحفاظ على الهدوء في الأسواق وذلك من خلال الوعد بإعطاء اخطار مسبق بفترة كافية قبل البدء في تقليص مشترياته الشهرية من السندات ومنذ ذلك الحين انخفضت أسعار الفائدة بوتيرة ملحوظة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/mWOffhCar