chinese flag oil refinery JOHANNES EISELE/AFP/Getty Images

صعود نظام "البترو يوان"

سيدني / إيثاكا — في الأشهر القليلة الماضية، أعلنت الصين عن افتتاح بورصة شنغهاي العالمية للطاقة لتداول عقود النفط المستقبلية المقومة باليوان الصيني (الرنمينبي) في بورصة شنغهاي الدولية للطاقة. على الرغم من التحذيرات والتنبؤات الصارخة، تستمر أسواق النفط في العمل، وقد أثبتت العقود الآجلة للصين نفسها وتجاوز حجمها العقود الآجلة للنفط المقومة بالدولار والمتداولة في سنغافورة ودبي. 

بطبيعة الحال، لا يزال حجم التداول في بورصة شنغهاي العالمية للطاقة متخلفًا عن حجم عقود نفط برنت المتداولة في لندن والعقود الآجلة للنفط الخام في غرب تكساس الوسيط المتداولة في نيويورك. ومع ذلك، فإن العقود الآجلة للنفط الصيني يتم أخذها على محمل الجد من قبل تجار السلع المتعددي الجنسيات (مثل شركة جلينكور في سويسرا) ويتم تصنيفها مقارنة بمؤشر خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط. وكما أشرنا في مجلة آسيا والمحيط الهادئ، فإن هذه النتائج تشير إلى أن العقود الآجلة للنفط في الصين يمكن أن تقود الرنمينبي إلى مركز أسواق السلع العالمية.

من المتوقع أن يؤدي إطلاق العقود النفطية الآجلة إلى توسيع إمكانيات التداول بالسلع المقومة بالرنمينبي. ومع تزايد قيمة واردات الصين من النفط بالعملة المحلية، سيحصل الموردون الأجانب على المزيد من الفواتير المقومة بالرنمينبي، والتي لا يمكنهم من خلالها شراء السلع والخدمات الصينية فقط، ولكن أيضا الأوراق المالية والسندات الحكومية الصينية. ومن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى تعزيز أسواق رأس المال الصينية والمساهمة في تدويل الرنمينبي - أو على الأقل التخفيض التدريجي للدولار في سوق النفط.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/gtUQ3tyar