المادة الخام الحقيقية للثروة

تيرانا ــ تصدر البلدان الفقيرة المواد الخام مثل الكاكاو والحديد والماس الخام. وتصدر البلدان الغنية ــ إلى نفس البلدان الفقيرة غالبا ــ منتجات أكثر تعقيداً مثل الشوكولاتة والسيارات والمجوهرات. وإذا كانت البلدان الفقيرة راغبة في إصابة الثراء فيتعين عليها أن تتوقف عن تصدير مواردها في هيئتها الخام وأن تركز على إضافة القيمة إليها. وإلا فإن البلدان الغنية سوف تظل تستأثر بنصيب الأسد من القيمة وكل الوظائف الجيدة.

وبوسع البلدان الفقيرة أن تحذو حذو جنوب أفريقيا وبوتسوانا وأن تستخدم ثرواتها الطبيعية للتحول إلى التصنيع عن طريق تقييد الصادرات من المعادن في هيئتها الخام (وهي السياسة المعروفة محلياً بـ"الإثراء". ولكن هل ينبغي لها حقاً أن تفعل ذلك؟

إن بعض الأفكار قد تكون خاطئة للغاية: فهي مشوِّهة لأنها تفسر العالم على نحو يركز على قضايا ثانوية ــ ولنقل على سبيل المثال توافر المواد الخام ــ ويحجب عن المجتمعات الفرص الواعدة التي قد تكمن في مكان آخر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/WQk5yRu/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.