Valery Sharifulin\TASS via Getty Images

منع الصراع النووي في أوروبا

ميونيخ ــ عندما يجتمع القادة من مختلف دول منطقة أوروبا والأطلسي في مؤتمر ميونيخ للأمن هذا الأسبوع، يدخل إطار "الفوز-الخسارة" الذي يحدد العلاقات بين الدول الغربية وروسيا عامه الخامس. وكلما طال أمد هذا الإطار، كلما أصبحت عقدة انعدام الثقة الناتجة عن ذلك أشد إحكاما ــ وكلما تعاظم خطر سيناريو "الخسارة-الخسارة": أو الصراع العسكري. ويتعين علينا أن نعمل معا لقطع هذه العقدة، والآن.

نعتقد نحن الأربعة، إلى جانب مجموعة من كبار المسؤولين السابقين والحاليين والخبراء من مختلف أنحاء منطقة أوروبا والأطلسي ــ مجموعة القيادة الأمنية الأوروبية الأطلسية ــ أن الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا، على الرغم من الخلافات الكبيرة، قادرة على التعاون في مجالات ذات أهمية مشتركة حيوية. وسوف نقوم معا في ميونيخ بعرض ومناقشة أفكارنا لتحسين الأمن لصالح جميع الناس الذين يعيشون في المنطقة، بدءا من الحد من المخاطر النووية وغير ذلك من المخاطر العسكرية.

يشكل الحد من المخاطر النووية والقضاء عليها مصلحة وجودية مشتركة بين الدول كافة. فقد دخلنا عصرا جديدا، حيث قد يؤدي أي خطأ مشؤوم ــ ناجم عن حادث أو سوء تقدير أو خطأ ــ إلى إشعال شرارة كارثة نووية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QykKWvZ/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.