إسرائيل ما بعد أميركا

باريس ـ إن إسرائيل هي المكان الوحيد في العالم الذي قد يُـستقبَل فيه جورج دبليو بوش بهذا القدر من الحماس الحقيقي، بل وحتى الحب. لذا، فقد كان الرئيس الأميركي الأقل شعبية في التاريخ الحديث في غاية الابتهاج باستقباله بكل هذا الترحاب أثناء زيارته الأخيرة للقدس، حيث كان ضيف شرف المؤتمر الدولي الذي خطط له وصممه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز بمناسبة حلول الذكرى السنوية الستين لتأسيس الدولة اليهودية.

بالقرب من قمة أولويات أجندة المؤتمر جاءت محاولة تعديل التاريخ، حيث تم تصوير الولايات المتحدة باعتبارها الحليف الأكثر إخلاصاً والأشد تأييداً لإسرائيل منذ العام 1948. ولكن الحقيقة أن جورج سي. مارشال ، وزير خارجية الولايات المتحدة في العام 1948، سعى جاهداً إلى منع الرئيس هاري ترومان من الاعتراف بدولة إسرائيل. وعلى نفس المنوال، حاول المؤتمر عرض صورة جديدة معدلة سياسياً لأزمة السويس في العام 1956، حين أحبطت الولايات المتحدة الخطة الفرنسية البريطانية الإسرائيلية المشتركة للاستيلاء على قناة السويس. وكذلك كانت الحال مع دبلوماسية هنري كيسنجر المعقدة أثناء حرب يوم كيبور (عيد الغفران) في العام 1973.

كانت الأحضان الدافئة والقبلات المتبادلة بين بوش و بيريز ورئيس الوزراء الإسرائيلي أولميرت محركة للمشاعر حقاً، إلا أنها كانت مقلقة ومثيرة للانزعاج أيضاً ـ وليس فقط لأن أجندة المؤتمر لم تشتمل في أغلبها على أي إشارة جادة إلى الفلسطينيين. إزاء ذلك لا يملك المرء إلا أن ينتبه إلى التشابه الشديد بين ذلك المشهد والحفل الراقص الذي أقيم على سطح السفينة تيتانيك قبيل غرقها ـ أو بلوغ علاقة الشراكة المتميزة أوجها وذروتها، والاحتفال المهيب بشيء أصبح على وشك أن يتلاشى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/1PzwiGo/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.